TvQuran

العودة   منتديات طلاب الجزائر > منتدى شؤون حواء > قسم براعم الأطفال
قسم براعم الأطفال كل مايتعلق بتربية الطفل واحتياجاته واهتماماته وألعابه دون سن العاشرة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-01-11, 12:10 AM رقم المشاركة : 31
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

لقد كان بوسع الرسول يا أحفادي أن يقتله ، وكان بوسعه أن يفرض عليه الاسلام .. ولكنه لم يفعل شيئاً من ذلك . لأن الرسول لا يجازي السيئة بالسيئة ، و لا يؤذي من آذاه ، ولا يفرض الاسلام على أحد .

أحد الأحفاد : حسناً يا جدي . لقد ذكرت لنا واقعة واحدة عن سماحة الرسول . ونحن مشتاقون لأن نسمع الكثير عن سماحته ..

الجد : سأحكي لكم بعض ما يحضرني من صور سماحته صلى الله عليه وسلم .. بشرط أن تستفيدوا من هذه السسماحة في حياتكم ، فتقتدوا بالرسول في تعاملكم مع الناس .

أنصتوا إلى هذه الحكاية جيداً ، لتعرفوا كيف كان الرسول يتعامل مع الذين آذوه وخاصموه وعاملوه بغلظة ..







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:11 AM رقم المشاركة : 32
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

مثال ذلك يا أحفادي ما حدث بين الرسول صلى الله عليه وسلم ، وعثمان بن طلحة خادم الكعبة في الجاهلية .. كان عثمان يفتح الكعبة يومي الاثنين و الخميس من كل أسبوع .. فجاء محمد بن عبد الله يوماً يريد أن يدخل الكعبة مع الناس ، فرفض عثمان أن يدخله ، وكلمه بجفاف وشدة .. ولكن الرسول لم يرد على بذاءة عثمان ، وظل صامتاً دون أن يبدو عليه الغضب .. ولما سكت عثمان قال له الرسول :

- يا عثمان. لعلك سترى هذا المفتاح يوماً بيدي أضعه حيث شئت .

فقال عثمان وقد اسود وجهه من الغضب والغيظ :

- لقد هلكت قريش يومئذ وذلّت .

فتهلل وجه الرسول وقال له :

-بل عمرت وعزّت يومئذ ..

وبعدها دخل الرسول الكعبة ، وعثمان ينظر إليه دون أن يفعل شيئاً .







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:11 AM رقم المشاركة : 33
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

أحد الأحفاد : ماذا حدث بعد ذلك يا جدي ؟

لم ينم عثمان بن طلحة في تلك الليلة .بل بات ساهراً يفكر فيما قاله محمد بن عبد الله .. ودارت الأفكار في رأسه : هل يمكن أن يأتي يوم يصير فيه مفتاح الكعبة إلى هذا الشاب ؟ وماذا يكون الموقف يومئذ ؟ وما كادت تصيح الديكة عند الفجر حتى غادر عثمان منزله ، وذهب إلى الكعبة ، ووقف يتأملها طويلاً ، ويتوجس أن يأخذ محمد بن عبد الله مفتاحها منه في يوم من الأيام ..

وحين بلغ النبي صلى الله عليه وسلم الأربعين من عمره ، نزل عليه الوحي من السماء ، وراح يبشر بالدين الجديد ، ويدعو إلى الله ، واستمر على ذلك ثلاثة عشر عاماً في مكة ، ثم هاجر إلى المدينة ، ومكث بها ثمان شنوات ، ثم أمره الله بفتح مكة ..

في يوم الفتح التقى الرسول صلى الله عليه وسلم بعثمان بن طلحة ، ويومها اعتقد عثمان أن مفتاح الكعبة انتقل من يده إلى يد الفاتح العظيم صلى الله عليه و سلم ..







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:11 AM رقم المشاركة : 34
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

أحد الأحفاد : هل أخذ منه الرسول مفتاح الكعبة ، وحرمه هذا الشرف يا جدي ؟

الجد : حدث ما لم يخطر ببال عثمان ، ولا بال أحد من المسلمين .. فقد كان العباس عم النبي يريد أن يأخذ المفتاح ، وكان الإمام علي صهر النبي يريد أن يأخذ المفتاح .. ولكن النبي السمح الكريم نظر إلى عثمان بن طلحة ، وقال :


- يا عثمان .. أتني بالمفتاح ..

أسرع عثمان إلى النبي وناوله المفتاح ، ولم يعد لديه أدنى شك في أنه لن يأخذ المفتاح مرة أخرى .. و أن ما كان يتوجس منه قد وقع ..

وقال في نفسه : إن للنبي العذر فيما يفعل .. فقد أغلظت له القول ، وكنت عنيفاً معه .. ومن حقه أن يرد لي الإساءة بإساءة مثلها ..


ولكنه فوجئ بالنبي يعطيه المفتاح ، ولا يكتفي بهذا فقط ، وإنما يعلن على الملأ أن مفتاح الكعبة من حق آل طلحة إلى يوم القيامة ، وأنه لا يأخذه منهم إلا ظالم ..







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:12 AM رقم المشاركة : 35
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

كاد عثمان يسقط من وقع المفاجأة ، وهمس في نفسه ،أأنا في حلم أم أنا في يقظة ؟ أيبلغ إنسان من السماحة أن يصفح هذا الصفح الجميل عمن قسا عليه وشتمه ؟! أي إنسان هذا محمد بن عبد الله ؟ أي أخلاق عظيمة يتمتع بها ؟ أي مشاعر عالية تتحرك في صدره ؟

وظل بضع لحظات ،وكلمات الرسول تتردد في أذنيه وتهز كل جوارحه :

" هاك مفتاحك يا عثمان . اليوم يوم بر ووفاء "

"خذوها خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم "

" يا عثمان . إن الله استأمنكم على بيته ، فكلوا مما يصلكم إليكم من هذا البيت بالمعروف "

أخذ عثمان المفتاح ، ورجع خطوات إلى الوراء .. فإذا بالنبي يناديه ، فيعود إليه مرة ثانية ، فيقول له النبي :

" ألم يكن الذي قلت لك ؟ "

فيرد عثمان : بلى . أشهد أنك رسول الله "







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:12 AM رقم المشاركة : 36
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

نظر الصحابة بعضهم إلى بعض ،وليس فيهم من يعرف سر العبارة التي قالها النبي صلى الله عليه وسلم .. وتساءلوا ، ترى ماذا كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين عثمان بن طلحة ؟

ونهض بعضهم ليعرف هذا السر من عثمان بن طلحة .. فحكى لهم قصة منعه الرسول من دخول الكعبة في الجاهلية ، وقول الرسول به في ذلك اليوم : " لعلك سترى هذا المفتاح يوماً بيدي أضعه حيث شئت " .


هذه هي قصة مفتاح الكعبة يا أحفادي ، وموقث الرسول السمح من الرجل الذي نهره ، وكان غليظ القلب في معاملته..

أحد الأحفاد : هذا موقف لا يقفه إلا النبي صلى الله عليه وسلم .. ماذا عن سماحته أيضاً يا جدي ؟







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:13 AM رقم المشاركة : 37
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

الجد : إن سماحته صلى الله عليه وسلم لا حدود لها ..كان يتسامح مع الناس جميعاً ..مع الكافر ، ومع المنافق،ومع الخادم ..اسمعوا ما يقوله أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم .. يقول :


خدمت الرسول عشر سنين ، فما قال لي أف قط . وما قال لي لشيء فعلته ، لمم فعلته ؟ .
طلب مني يوماً أن أشتري له شيئاً من السوق ، فخرجت ولعبت مع الغلمان ونسيت ما طلبه الرسول مني ، ولما تأخرت عليه خرج يبحث عني فوجدني ألعب ، فتبسم في وجهي وطلب مني أن أذهب إلى السوق ..


أحد الأحفاد : جدي.. هذا درس قيم في معاملة الخدم بالرفق ..

حفيد آخر ، قلت لنا يا جدي ..إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتسامح مع الكافر و المنافق ..وذكرت لنا نماذج مكن سماحته مع بعض الكفار ..نريد أن تذكر لنا نماذج من سماحته مع بعض المنافقين ..







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:13 AM رقم المشاركة : 38
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

الجد : سؤال حسن يا حفيدي .. سأحكي لكم ما وقع بينه وبين رأس المنافقين في عصره .. عبد الله بن أبيّ بن سلول ..

كان عبد الله بن أبي ّمحبوباً على حبه ،فقد قرروا أن يجعلوه ملكاً عليهم ،ونظموا له عقد الخرز الذي يتحلى به الملوك .. وفي اليوم الذي كانوا سينادون به ملكاّ ،وصل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، والتفّ الناس حوله ، وانفضوا عن عبد الله بن أبيّ .. فغضب هذا المنافق غضباً شديداً، وامتلأ قلبه بالحقد على الاسلام .. ونبيّ الاسلام .


أحد الأحفاد : غضب لأن الملك ضاع منه ؟

الجد : نعم .لأن رغم عزته في قومه ورغم أنه أكثرهم مالاً ، و أوسعهم نفوذاً ،لم يجد حوله غير عدد قليل من الناس .. المنتفعين به . كان يتنهد أسفاً على ضياع الملك كمه .. ولكنه عاجز عن أن يضد الناس عن الاسلام .. وقد التقى بالرسول أكثر من مرة ، وكان يطلب إليه أن يجلس في بيته ..فمن كان يريد الاسلام جاءه ،ومن لم يرد الاسلام لا يأتي إليه ..

ولكن الرسول لم يكن يهتم بكلام عبد الله بن أبيّ،فكان يتنقل هنا وهناك ،ويعقد المجالس ، ويدعو إلى الله .. وكان الذين يدخلون الاسلام يزيد عددهم يوماً بعد يوم ..







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:14 AM رقم المشاركة : 39
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

أحد الأحفاد : ماذا فعل عبد الله بن أبيّ وقد رأى الاسلام ينتشر ، وأتباع النبي يزيدون ؟

الجد : ذهب إلى النبي وبايعه وأعلن إسلامه ..ولكنه أسلم في الظاهر نفاقاً ،بينما قلبه ممتلئ بالكفر ..والمنافقون يا أحفادي أخطر على الاسلام من أعداء الاسلام !!

أحد الأحفاد : لماذا يا جدي ؟

الجد : لأنهم يتظاهرون بأنهم مسلمون ، بينما هم يكيدون للإسلام في الخفاء ..وسأحكي لكم بعض مكايد عبد الله بن أبيّ ..


أول مكيدة لهذا المنافق أنه في يوم معركة أحد كان عدد الخارجين مع الرسول للقتال حوالي ألف شخص . فراح عبد الله بن أبيّ يغريهم بعدم القتل ، حتى نقصوا إلى سبعمائة ..

أحد الأحفاد : ماذا فعل الرسول وقد رجع ثلث الجيش ؟

الجد : واصل مسيرته وخاض المعركة ..

أما المكيدة الثانية يا أحفادي فقد كانت في غزوة بني المصطلق ..وكانت هذه الغزوة في السنة السابعة من الهجرة .. وفي أثنائها وقعت مشادة بين بعض المهاجرين والأنصار ، استغلها عبد الله بن أبيّ لإحداث فتنة في صفوف الأنصار ،وراح ببذاءته يشتم النبي والمهاجرين، وأعلن أنه سيخرجهم من المدينة فور عودتهم إليها ..

سمع عمر بن الخطاب ما قاله عبد الله بن أبي ، فغضب غضباً شديداً وقال : يا رسول الله . مر بِشْر بن عباد أن يقتل هذا المنافق ..

ولكن الرسول السمح رفض ما قاله عمر ،وقال له : " فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه !! لا . ولكن أذّن بالرحيل ..

رحل الجيش في ساعة لم يكن يرحل فيها ..







رد مع اقتباس

قديم 2013-01-11, 12:14 AM رقم المشاركة : 40
معلومات الطالب
المتفائلة
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية المتفائلة
إحصائية الطالب







  المتفائلة طالب متميز

المتفائلة غير متواجد حالياً

 


افتراضي رد: هذا نبيك يا ولدي

أعلمتم ماذا حدث بعد ذلك يا أحفادي ؟

الجميع : لا . قل لنا ماذا حدث ..

الجد : كان لهذا المنافق ابن صالح ومخلص لله ورسوله .. اسمه عبد الله أيضاً ..ذهب إلى الرسول وقال له :

لقد بلغني أنك تريد قتل أبي .. لما بلغك عنه . فإن كنت فاعلاً فمُرني أن أحما إليك رأسه . فو الله لقد علِمتْ الخزرج أنني أبرّ ابن بوالده . ولكنني أخشى أن يقتله أحد من أصحابك . فيدفعني الغيظ إلى أن آخذ بثأر أبي .. فأقتل مؤمناً بكافر ، فأدخل النار .


مرة ثانية تتجلّى سماحة الرسول في أرق معانيها ، ويرفض النبي قتل عبد الله بن أبيّ ، حتى ولو كان ابنه هو القاتل ..
أحد الأحفاد : إنها سماحة ما بعدها من سماحة يا جدي .

الجد : لا يا أحفادي .. هناك سماحة للنبي أعلى من كل ما سمعتم .

أحد الأحفاد : نريد أن تحكي لنا كثيراً و كثيراً .. فو الله لقد جعلتنا نحب الرسول أكثر من أنفسنا و من آبائنا و من أمهاتنا ..

الجد : ومني أيضاً ، أليس كذلك ؟ أتعرفون ماذا فعل الرسول يوم موت عبد الله بن أبيّ ؟

أحد الأحفاد : لا ندري .







رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:38 PM


!~التبادل النصي مع مواقع صديقة لنا~!
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
sitemap

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88